شدّ الوجه

من المعروف أنه تحت مسمّى هذا المصطلح يتم إجراء إزالة الجلد الزائد من الوجه وتصحيح زوايا الوجه التي قد تتغير بتأثيرات الجاذبية وعملية الشيخوخة الطبيعية، مما يؤدي إلى استرخاء الأنسجة و ترهل الجلد الزائد، إبراز ثنايا الوجه وفقدان زوايا تعبيرات الوجه. والهدف منه إضفاء النضارة والظهور بشكل  أصغر بنحو 10 سنوات.

من المهم أن تعرف أن عملية تجميل تجاعيد الوجه لا توقّف عملية شيخوخة الوجه، إنها تخفيها فقط عن طريق التخلص من الجلد الزائد، وتنعيم خطوط التعبير (التجاعيد) وإعادة تشكيل الزوايا الصحيحة في الوجه.

يمكن إجراء الجراحة بالاشتراك مع عمليات مثل حقن الدهون في الوجه أو تجميل الأنف أو غيرها، ويمكن تقسيمها تِقْنِيًّا إلى استئصال التجاعيد المرتفعة(يشمل الجبين والحاجبين والجفون) واستئصال تجاعيد المنخفضة (يشمل الخدين والرقبة).

يمكن إجراء الجراحة بشكل منفصل في مرتين جراحيتين أو في الوجه بالكامل في نفس الوقت وهذا يعتمد على الاحتياجات والظروف العامة لمريضنا.

هل أنت مرشح جيد؟

يمكن اعتبار أن أي شخص مطلع على الإجراء جيدًا، ويستفيد منه، ويعرف مخاطره ويتمتع بصحة جيدة، مرشحًا جيدًا، دون أن يكون هناك سِنًّا مِثَالِيًّا لذلك، لأنه في الأحيان تكون الأسباب وراثية وأنماط الحياة في بعض الأحيان تؤدي إلى ظهور الوجوه بمظهر مسنّ، بحيث لا يكون من النادر القيام به من عمر 35 سنة.

فترة التخدير والجراحة

عادة ما يتم إجراء العملية تحت التخدير الموضعي الذي يقوم به طبيب التخدير، وفي بعض الحالات النادرة تتطلب التخدير العام. متوسط مدة الجراحة من 3 إلى 5 ساعات حسب ما إذا كانت جزئية أو كاملة.

شقوق وندبات

في حالة التجديد المرتفع للوجه، يتم إجراء الندبات عند أو فوق خط زراعة الشعر، إما في شكل إكليلي أو في المنطقة الصدعية وفقا للمؤشر، وفي حالات خاصة يتمّ إجراؤها عن طريق شقوق صغيرة في فروة الرأس يتم إدخالها من خلالها المنظار(الحقنة)، لتكون قادرة على إعادة وضع أنسجة وعضلات الجبهة بمساعدة، وفي حالة الحاجة إلى استخدام الإندوتين، وهو جهاز داخلي مصمم للتحكم في تثبيت الأنسجة على هذا المستوى.

فترة الاستشفاء

عادة ما يبقى المريض لمدة 24 ساعة في المستشفى، أو اعتمادًا على ما إذا كان مجرد تجديد للوجه المرتفع، ويمكن التعامل معه كجراحة قصيرة المدى، وترك المركز بمجرد زوال الآثار المتبقية للتخدير، وعادة ما تكون من 3-6 بعد ساعات.

رعاية ما بعد الجراحة

يجب أن يبقى الشخص في السرير مع رفع رأسه وثباته قدر الإمكان خلال الأيام الأولى ثم الراحة نسبيا. حاول دائمًا البقاء في وضعية فاولر الجزئية وتجنب خفض الرأس، وتناول الأدوية الموصوفة حسب التوجيهات.

تناول الطعام وفقًا للقدرة وشرب كميّة كافية من السوائل.

نوصي بوضع الضمادات الباردة باستمرار على الوجه لتقليل الالتهاب والكدمات، والقيام بالعناية اليومية بالجروح الجراحية للحفاظ على الضمادات والعناية بالتصريف، حسب الحالة، تجنب التعرض لأشعة الشمس لمدة 8 أسابيع تقريبًا ونقترح دائمًا استخدام واقيات الشمس لمدة 3 أشهر.

الشفاء والوقت

في هذه الفترة يجب على المريض أن يحتفظ بضمادة لتغطية الوجه جُزْئِيًّا، ليتم إزالتها مع التصريف بين اليوم الرابع والخامس بعد العملية، وفي ذلك الوقت تتم إزالة بعض الغرز. ويتم إعادة التقييم بعد 10 أيام من الجراحة عند الحاجة لإزالة بقية الغرز.

المخاطر

من غير المحتمل أن تسبب جراحة تجديد شباب الوجه على يد جراح مؤهل أي مضاعفات، ولكن أي إجراء جراحي قد يمثل مخاطر قليلة ويجب أن نفكر فيها على أنها احتمال لا يمكن عدم التنبؤ بها.

قد تشمل المضاعفات الأورام الدموية، والتغيرات في خط زرع الشعيرات الدموية، وآفات العصب (عادة ما تكون مؤقتة ولكنها قد تكون دائمة)، والتغيرات في الندوب، والعدوى، وحتى نخر الجلد (خاصة عند المدخنين).

×

Hello!

How can we help you today?

× Live Chat!