البواسير

ما هي البواسير؟

هي أوردة متوسعة تتوضع في قناة الشرج وعلى الرغم مما تسببه من إزعاج أحيانا إلا أنها تعتبر حالة شائعة نادرا ما تمثل مشكلة خطيرة.

عادة ما تكون الأنسجة المحيطة بداخل فتحة الشرج والمسماة ببطانة الشرج مليئة بالدم لتساعد في التحكم بالتغوط. تحدث البواسير نتيجة الضغط المفرط أو العوامل الأخرى التي تسبب تمدد وتضخم الأوردة ضمن هذه البطانة.

يصاب الجميع تقريبا بالبواسير في وقت ما، ويمكن للبواسير أن تحصل في أي سن وإن كان معدل الإصابة يزداد بعد سن ٣٠. حوالي ٥٠ ٪ من الناس فوق عمر ٥٠ سنة قد أصيبوا بالبواسير في وقت ما في حياتهم.

الأسباب

تنتج البواسير عادة عن زيادة الضغط على الأوردة في منطقة الحوض والمستقيم. بسبب زيادة الضغط يتجمع الدم في الأوردة ويسبب تورمها، وفي النهاية تمدد الأوردة المنتفخة الأنسجة المحيطة بها مسببة البواسير. تتضمن عادات التغوط التي يمكن أن تسبب زيادة الضغط وتؤدي إلى البواسير ما يلي:

الإسراع لإنهاء التغوط، فقد يؤدي التسرع والعصر المفرط إلى زيادة الضغط على أوردة المستقيم.
الإسهال أو الإمساك المزمن، مما قد يسبب العصر (الحزق) وزيادة الضغط على الأوردة في قناة الشرج.
ومن العوامل الأخرى التي يمكن أن تؤدي إلى تطوير البواسير ما يلي:
إن وجود تاريخ عائلي من الإصابة بالبواسير، يجعل الشخص مؤهلا أكثر للإصابة بها.
زيادة الوزن. قد يؤدي الوزن الزائد وخاصة في البطن والحوض إلى زيادة الضغط على الأوردة في الحوض.
الحمل والولادة. تؤدي التغيرات الهرمونية أثناء الحمل إلى زيادة تدفق الدم في الحوض وإلى استرخاء الأنسجة الداعمة بينما يزيد نمو الجنين من الضغط على الأوعية الدموية، كما قد تنتج البواسير عن الدفع والضغط المكثف على منطقة الشرج أثناء المخاض والولادة.
بلوغ سن الخمسين فما فوق. يعاني نصف الناس الذين هم أكبر سنا من 50 من البواسير.
وجود إنتان في القناة الشرجية.
وجود بعض المشاكل الصحية. على سبيل المثال، قد يؤدي مرض القلب والكبد المزمن إلى تجمع الدم في البطن ومنطقة الحوض وتوسيع الأوردة.
أورام منطقة الحوض. وهي تحدث في حالات نادرة جدا.
العوامل التي قد تزيد البواسير سوءا
الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة. قد يؤدي ذلك إلى تجمع الدم في منطقة الشرج وزيادة الضغط على الأوردة.
حمل ورفع الأشياء الثقيلة بصورة متكررة أو حبس الأنفاس عند رفع الأشياء الثقيلة، فمن الممكن أن يؤدي ذلك إلى حدوث زيادة مفاجئة في الضغط داخل الأوعية الدموية
الاعراض

أكثر الأعراض شيوعا للبواسير النزيف أثناء التغوط، الحكة، الألم في المستقيم.

البواسير الخارجية

ترافق آلام المستقيم البواسير الخارجية بشكل رئيسي كما قد تلاحظ أيضا خطوطا من الدم الأحمر على ورق التواليت بعد العصر لتمرير البراز.

في حالات نادرة ينفجر وريد داخل الباسور الخارجي ليتجمع الدم تحت الجلد ويشكل تكتلا صلبا ومؤلما يسمى الباسور المتخثر.

يدل حصول ألم حاد مفاجئ أو حرقة أثناء التغوط يرافقه بقعة صغيرة من الدماء على ورق التواليت على وجود شق شرجي أكثر من البواسير.

البواسير الداخلية

إن العرض الأكثر شيوعا للبواسير الداخلية هو النزف المستقيمي. قد تجد خطوطا من الدم الأحمر الفاتح على ورق التواليت أو دم أحمر في المرحاض بعد تغوط طبيعي، كما قد يكون الدم مرئيا أيضا على سطح البراز.

تتضمن الأعراض الأخرى للبواسير الداخلية ما يلي:
الحكة. وهي شكوى متكررة، حيث وبسبب وجود البواسير الداخلية يتسرب المخاط غالبا مما يسبب الحكة.
تهيج الجلد. قد تفرز البواسير الكبيرة التي تتدلى من فتحة الشرج المخاط مما يسبب تهيجا خفيفا في الجلد.
الشعور بعدم الراحة. فقد يستمر الشعور بالحاجة للتبرز مباشرة بعد الانتهاء منه، ينتج ذلك بسبب تورم الباسور في الجزء الأخير من الأمعاء الغليظة (قناة الشرج). بشكل عام كلما كان الباسور أكبر كلما زاد الشعور بعدم الراحة.
الألم. معظم البواسير الداخلية ليست مؤلمة، ومع ذلك فإن البواسير الكبيرة التي تتدلى من فتحة الشرج تصبح مؤلمة عندما تتورم وتضغط من قبل العضلات التي تتحكم في فتحة الشرج. قد يكون الألم الحاد علامة على أنه حصل إنقطاع في تدفق الدم إلى البواسير (الباسور المختنق)، وحينها يحتاج المريض إلى العلاج بشكل طارئ.
تصنيف البواسير الداخلية: من الدرجة الأولى حتى الرابعة

يبرز الباسور الداخلي من الدرجة الأولى نحو القناة الشرجية أثناء التغوط.

يبرز الباسور الداخلي من الدرجة الثانية خارج القناة الشرجية أثناء التغوط، ليعود بعدها إلى مكانه في الداخل من تلقاء نفسه.

يبرز الباسور الداخلي من الدرجة الثالثة خارج الشرج عند التغوط ويجب دفعه بالإصبع حتى يعود للداخل، بينما يبقى الباسور من الدرجة الرابعة بارزا من الشرج طوال الوقت.

تتضمن الحالات الطبية التي تجعلك عرضة للبواسير ما يلي:
تاريخ شخصي أو عائلي للإصابة بالبواسير.
زيادة الوزن.
الحمل والنفاس.
الإسهال طويل الأمد.
إنتان (التهاب) القناة الشرجية.
أمراض الكبد أو القلب، مما يؤدي الى ارتجاع الدم الذي يزيد من الضغط على الأوعية الدموية في البطن ومنطقة الحوض.
2-الوقاية منها

يمكن تجنب أعراض البواسير المزعجة والمؤلمة عبر:

تجنب الإمساك
تأكد من شرب ما يكفي من السوائل.
اشرب 2-4 كوب إضافي من الماء يوميا وخاصة في الصباح.
شرب ١٫٤ لتر إلى 2 لتر من الماء والسوائل الأخرى مثل عصير الفواكه أو المشروبات الخالية من الكافيين يوميا.
إضافة الأطعمة الغنية بالألياف لنظامك الغذائي. ينصح الخبراء بتناول ٢٠-٣٠ غراما من الالياف يوميا، وتتضمن المعلومات الغذائية الموجودة على الأطعمة المعلبة ومكملات الألياف الغذائية كمية الألياف في كل منها. يجب زيادة كمية الألياف في نظامك الغذائي ببطء حتى تستطيع معدتك أن تتكيف مع التغيير، فإضافة الكثير من الألياف بسرعة كبيرة جدا قد يسبب اضطراب في المعدة وغازات.
أكل ما لا يقل عن حصتين من الفواكه مثل المشمش والخوخ والكمثرى والزبيب والتين والخوخ والبلح والفواكه المجففة وغيرها كل يوم.
أكل ما لا يقل عن 3 وجبات من الخضروات مثل الفاصوليا المجففة المطبوخة أو البازلاء المجففة (البقول) أو البروكولي أو القرنبيط كل يوم.
زيادة ما تأكله من الحبوب الكاملة مثل رقائق النخالة وكعك النخالة، بسكويت دقيق القمح الكامل، دقيق الشوفان، الأرز البني، وخبز القمح الكامل. تناول الأرز البني أو البرغل أو الدخن (الذرة البيضاء) بدلا من الأرز الأبيض. تناول 6-11 حصص من الحبوب (الخبز والحبوب والأرز والمعكرونة) كل يوم. على سبيل المثال، 1 شريحة من الخبز، أو نصف شريحة من الخبز الفرنسي (باغيت)، أو نصف كوب معكرونة أو أرز.
خبز القمح الكامل بدلا من الخبز الأبيض، وكذلك الخبز والبسكويت المحتوي على العديد من الحبوب الكاملة.
تناول رقائق الحبوب المحتوية على النخالة مع إضافة 2 ملعقة شاي (١٠ مل) من نخالة القمح.
تناول وجبة خفيفة من البوشار الخالي من الزبد وغير المملح.
إضافة 2 ملعقة كبيرة (٣٠ مل) من نخالة القمح إلى الحبوب أو الحساء. قم بذلك بالتدريج وابدأ ببطء مع 1 ملعقة صغيرة (5 مل) يوميا، ثم يمكن زيادتها تدريجيا حتى تصل إلى 2 ملعقة كبيرة (٣٠ مل) يوميا.
قم بمزج 2 ملعقة كبيرة (٣٠ مل) من بذر قطونا (لسان الحمل Psyllium) مع الماء او العصير واشربه.
تجنب الأطعمة الغنية بالدهون والسكر.
تجنب المشروبات الكحولية والكافيين والتي يمكن أن تزيد من الجفاف.
ممارسة التمارين الرياضية، ويمكن البدء بالمشي.
الاسترخاء أثناء التغوط وتدريب الأمعاء على التغوط في أوقات محددة بعد الإفطار مثلا.
التغوط عند الشعور بالحاجة لذلك. ترسل الأحشاء إشارات عندما تحتاج لتمرير البراز؛ إذا تجاهلت الإشارة سيزول الشعور بالحاجة للتبرز وسيصبح البراز في النهاية جافا وصعب التمرير.
تجنب زيادة سوء حالة البواسير
نظف فتحة الشرج بلطف بورق التواليت الأبيض بعد ترطيبه بالماء أو بمادة مطهرة (مثل Balneol) بعد التغوط، يمكن أيضا استخدام مناديل الأطفال الرطبة أو غيرها من المناديل الرطبة لهذا الغرض.
تجنب فرك منطقة الشرج. يمكنك شطفها بالماء بدلا من المسح بورق التواليت. بعد التنظيف، جفف منطقة الشرج بلطف بمنشفة جافة وناعمة من القماش.
استخدم صابون خالٍ من العطور أو الأصباغ
العلاج:
علاج البواسير بالليزر : Laser

يمكن ان يتم هذا الاجراء تحت التخدير الموضعي حيث لايوجد ألم ويمكن للمريض ان يغادر المركز بعد ساعة من الاجراء وان يمارس امره الاعتيادية في اليوم التالي .

علا البواسير بالدوبلر HAL RA أو: (THD)

يعبر حاليا من أحدث الطرق العالمية لعلاج البواسير بكل درجاتها من دون ألم أو جراحة حيث تستخدم تقنية الدبلر في علاج البواسير.

من ميزات هذا العلاج:

لايحتاج إلى قطع أو قص أو خياطة,
لا ألم
لا اختلاطات
نسبة نجاح عاليه
المريض يغادر المشفى بنفس اليوم ,ويمارس حياته ونشاطه الطبيعي في اليوم التالي
تستخدم لكل درجات البواسير
علاج البواسير بالأشعة تحت الحمراء:

هو إجراء طبي يتبع في علاج البواسير، يستخدم الطبيب خلاله جهازا يرسل حزمة كثيفة من الأشعة تحت الحمراء. يعمل هذا الضوء على تشكيل أنسجة ندبة ليمنع وصول الدم إلى البواسير. تخثير بالأشعة تحت الحمراء (CRI) هو العلاج الأكثر استخداما لمعالجة البواسير داخل العيادة، وهو إجراء يفضل استخدامه أكثر من الطرق الأخرى لكونه سريع، ويتحمله المريض بشكل جيد، ولكونه خالٍ من المشاكل فعليا. بشكل عام ليس لهذا العلاج أية آثار جانبية ويتمكن معظم المرضى من متابعة حياتهم العادية في اليوم نفسه.

علاج البواسير بالربط Rubber Band

من الطرق المستخدمة حيث يتم خنق الباسور ونتركه يسقط بعد أن يتموت

5-علاج البواسير بالدباسة Stapler :

حيث نقوم بقطع النسيج المخاطي داخل الشرج ووضع غرز دائرية

علاج البواسير بحقن المواد المصلبه
علاج البواسير بالأمواج الإهتزازيه: Radiofrequency
علاج البواسير بالجراحة التقليدية : حيث نقوم بقص البواسير جراحيا وإجراء خياطة أو ترك الجرح مفتوح.
علاج البواسير الخارجية يتم تحت التخدير الموضعي

×

Hello!

How can we help you today?

× Live Chat!