الدكتور جافيير إنريكي روساليس روبيو هو جراح تجميل ويحرص الدكتور جافيير روزا ليس على تطوير رؤية حقيقية للجراحة التجميلية والترميمية، ومن الآن فصاعدًا، ستوسع بلا شك منظورك فيما يتعلق بهذا التخصص. الهدف هو مناقشة ومعرفة مخاوفك وشكوكك والأهم من ذلك هو تقديم أفضل خيار علاجي بناءً على خصائصك واحتياجاتك الفردية.

تخرج من جامعة زوليا (LUZ)  كليه الطب في ماراكايبو فنزويلا من أكتوبر 1994 إلى ديسمبر 2001.
في العام التالي 2002 بدأ دورة الدراسات العليا في الجراحة العامة في سنترال جامعة فنزويلا الى 2005.
للتأهل عام 2006 كأخصائي في الجراحة العامة وذهب الى المكسيك لدراسة التخصص الفرعي في جامعة غوادالاخارا (UDG) ، المركز الجامعي للعلوم الصحية (CUCS) ، معهد جاليسكو للجراحة  وإعادة البناء .
 من مارس 2006 حتى فبراير 2009 تخرج كأخصائي في الجراحة التجميلية والترميمية.

منذ عام 2014 يعيش في دبي، الإمارات العربية المتحدة، حيث يعمل في مركز شارم لجراحة اليوم الواحد. ولديه تاريخ طويل من العمليات الجراحية التي تم إجراؤها، بما في ذلك العمليات الجراحية والترميمية هذه التجارب سمحت له ليس فقط باكتساب المعرفة، ولكن أيضًا في تطور المهارات والقدرات في كل من الممارسة الجراحية وغير الجراحية.

الدكتور قاسم جميل – عضو الجمعية الملكية البريطانية للطب – هو جراح ترميم و تجميل منذ ٢٠٠٥، متواجد في الامارات منذ سبع سنوات. متخصص بجراحة التجميل باستخدام تقنية شعاع الليزر، ومحاضر ومدرب دولي طبي للتقنيات الجراحية والعلاجيه التجميلية. أشرف د. جميل على علاج اكثر من ١٠٠ ألف حاله بين جراحيه وعلاجيه حول العالم، وهو حاصل على عدة اوسمة و تكريمات دوليه للكفاءة و الابتكار الطبي.

خدماتنا

Upper Eyelid

١ - الجفن العلوي

يُعرف باسم شد الجفن ووفقًا لإحصاءات أجريت عام 2009، فإنها أكثر العمليات شيوعا في الجراحة التجميلية حول العالم. وبفضل هذه الجراحة يمكن استعادة تلك النضارة والشباب والثقة بالنفس دون تغيير في تعابير العين، بفضل تحسينها بلا شك مظهر الجفون.

٢ - إعادة تشكيل الأنف

إنه الإجراء الرابع الأكثر شيوعًا في الجراحة التجميلية وفقًا لإحصاءات عام 2009 على مستوى العالم. ويتمثل في تحسين المظهر الجمالي للأنف مع الحفاظ على توازن ونسبة الوجه حسب العرق والجنس.

٣ - رفع حواجب العين

يُعرف تقنيًا باسم pexia eyebrows ، وهو الإجراء الذي يقوم على جلب الحواجب إلى موقعهما المثالي عند التدلي. عند الرجال ، يقع الحاجب عادةً على مستوى الحافة المدارية ، بينما يقع عند النساء بحوالي 1 سم فوق العظم.

٤ - شدّ الوجه

من المعروف أنه تحت مسمّى هذا المصطلح يتم إجراء إزالة الجلد الزائد من الوجه وتصحيح زوايا الوجه التي قد تتغير بتأثيرات الجاذبية وعملية الشيخوخة الطبيعية، مما يؤدي إلى استرخاء الأنسجة و ترهل الجلد الزائد، إبراز ثنايا الوجه وفقدان زوايا تعبيرات الوجه. والهدف منه إضفاء النضارة والظهور بشكل  أصغر بنحو 10 سنوات.

٥ - رأب الرقبة

تعتبر منطقة الرقبة مصدر قلق شائع لكل من الرجال والنساء. يشتكي الأفراد من جميع الأعمار من الفك أو الجلد المتدلي عند هذا المستوى، ولهذا السبب طوّر الطب مجموعة من التقنيات الجمالية بهدف تحسين الزاوية التي يتكون منها الفك السفلي والرقبة (زاوية الفك السفلي) )، مما يساهم في تحقيق مظهر متوافق وشبابي.

٦ - إعادة تشكيل الأذنين

تسمى أيضًا جراحة الأذن، وهي الإجراء الذي يسمح بتصحيح ليس فقط حجمها ولكن أيضًا شكلها، بهدف تحويلها إلى أذن متناظرة ومتناسقة من الناحية التشريحية بمظهر طبيعي للغاية.

٧ - إزالة دهون الخد

يُعرف تِقْنِيًّا باسم جراحة الخدّ، والذي يهدف إلى ترقيق الوجه عن طريق تقليل حجم الخدين بسبب التراكم المفرط للدهون فيها، مما يسمح للمريض بتحقيق بروز أكبر على مستوى عظام الوجنتين، ليبدو وجهًا جديدًا، مع ميزات أكثر دقة وطبيعية للغاية.

٨ - شفط الدهون

تعتبر عملية شفط الدهون حَالِيًّا أكبر ثورة في الجراحة التجميلية، حيث كانت العملية الجراحية الأكثر إجراءً في هذا التخصص على مستوى العالم في عام 2009، إذ تقوم آلية الشفط بإزالة الدهون الزائدة التي تراكمت تحت الجلد في أي جزء من الجسم تقريبًا وهي لا تتحسن مع النظام الغذائي أو ممارسة الرياضة.

٩ - تكبير الثدي

فيما يتعلق بتكبير الثدي، فهي في المرتبة الثانية في جميع العمليات التجميلية التي أجريت على مستوى العالم في عام 2009، من خلال زراعة الثدي، نحن قادرون على زيادة حجم وتغيير شكل الثديين، وتحسين صورة المريض واستعادة الذات. – الثقة.

١٠ - شدّ الثدي

المعروف تحت هذه التسمية جراحة الثدي بهدف استعادة الوضع المفقود للثدي، والقدرة على إجراء عملية واحدة أو بالاشتراك مع وضع الغرسات لمنحها حجمًا أكبر، وهي خصائص فقدت بسبب بعض العوامل (الحمل، الإرضاع، إلخ) وقوة الجاذبية التي عصفت بمرور السنين بثدي المرأة.

١١ - تصغير الثدي

تتألف هذه الجراحة من تصغير حجم الثدي عن طريق إزالة الدهون والأنسجة الغدية والجلد، مما يجعلها أصغر حجمًا وأخف وزناً وأكثر ثباتًا، ويمكن أيضًا تقليل حجم الهالة إذا لزم الأمر.

١٢ - شدّ البطن

يعتبر شدّ البطن هو الإجراء الخامس الأكثر شيوعًا في الجراحة التجميلية في جميع أنحاء العالم في عام 2009، والمعروف أيضًا باسم استئصال الجلد. إنها تقنية جراحية معقدة لإعادة بناء جدار البطن، والتي بغض النظر عن الجنس تمكّن من إعادة تشكيل البطن والخصر وشكل جذع المريض، مما يؤدي بلا شك إلى تحسين محيط الجسم، مع التغيير الجذري والواضح من بعد الجراحة مباشرة بالإضافة إلى شفط الدهون. هذه النتيجة من المستحيل تحقيقها بوسائل أخرى.

١٣ - شدّ الأرداف

أصبحت هذه الجراحة الألوية من أكثر التدخلات طلبًا حَالِيًّا في الجراحة التجميلية، والتي تعتمد على درجة نقص التنسج (نمو منخفض) وتدليه (هبوطه). يعرض على المريض إجراءات مختلفة لإعادة تشكيلها وتشمل: حقن الدهون أو وضع غرسات والقدرة على الجمع بين كلتا التقنيتين وتطبيقهما على المريض.

١٤ - شدّ الذراع

تعرف بالتقنية الجراحية التي تهدف إلى تحسين مظهر الذراعين، من خلال استئصال النسيج الجلدي الزائد عند هذا المستوى، من الممكن أن يظهر المريض أذرعًا متناسقة مع جسده، وفي معظم الحالات للحصول على هذه النتائج يتم دمجها مع شفط الدهون.

١٥ - تضخم الثدي عند الرجال

يُعرف التثدي بالنمو غير الطبيعي لإحدى الغدد الثديية أو كلتيهما عند الذكور، مصحوبًا بزيادة الترسبات الدهنية عند هذا المستوى، والتي يتعذر تصحيحها بالتمارين الرياضية أو اتباع نظام غذائي، حيث إن الخيار العلاجي الوحيد المشار إليه هو الجراحة والهدف الرئيسي هو تكوين ثدي طبيعي ورجولي خاصة.

١٦ - زراعة الصدر (للرجال)

اليوم لم يعد تخصصنا مقصورًا على النساء، لأن الرجل الحديث أيضًا يبحث عن توازن جسده، وبفضل تطور البشرية تمكنت من إنهاء سلسلة من المحرمات حول الذكورية فيما يتعلق بهذه الإجراءات.

هذا السبب زاد بشكل كبير من وتيرة هذا الإجراء، والذي يهدف إلى إعطاء حجم لثدي الرجل وتحقيق شكل نسبي دون شك، وبالتالي طبيعي، ولكن قبل كل شيء ذكوري للغاية، وهي حالة لا تتحقق مرات عديدة حتى بعد فترات طويلة من التدريب والتمرين.

١٧ - شد الأفخاذ

يُعرف هذا المصطلح بالتقنية الجراحية التي تهدف إلى تحسين مظهر الفخذين عن طريق إزالة الأنسجة الجلدية الزائدة من الوجه الداخلي للفخذين، والتي يمكن أن تؤدي إلى تغييرات جمالية ووظيفية (عدم الراحة أثناء المشي، تهيج الجلد، التعرق المفرط، إلخ. )، ومن خلال تحقيق الجراحة نقضي على كل هذه المشاكل لإعادة بناء أفخاذ متماسكة، دون ترهل الجلد وتشكيله بشكل جيد، مما يجعلها جذابة للغاية.

١٨ - أسئلة وأجوبة

×

Hello!

How can we help you today?

× Live Chat!